الي ان نلتقي قسم خالد ملاحظات تؤكد اننا بلا نظام ..!

ملاحظات تؤكد اننا بلا نظام ..!
والاتحاد الدولي لكرة القدم يخاطب الاتحاد السوداني لكرة القدم بالامس مبدئيا بعض (الملاحظات) في النظام الاساسي الذي تمت اجازته من قبل الجمعية وتحديدا في ما يتعلق باي انواع التدخل (للطرف الثالث) بل ويطالب بضرورة المراجعة وارسال التعديلات قبل السادس والعشرين من مايو اي قبل ان يصل وفد تقصي الحقائق في الخامس عشر من يونيو يؤكد بجلاء ان الفيفا لم تجز نظامنا الاساسي وبالتالي فان اي خطوة تمت لذاك النظام بصلة تعد كانها لم تكن وتلك هي الحقيقة التي لن يقبلها احد من جماعة الفريق !
سيقوم الاتحاد الشرعي برئاسة الدكتور بتعديل (ملاحظات) الاتحاد الدولي على نظامنا الاساسي وسيودعه للفيفا التي ستقوم بارسال وفدها لتقصي الحقائق في الخامس عشر من يونيو المقبل ليقف الوفد بنفسه على مدي تدخل الطرف الثالث الذي حزرت منه وتحزر منه كافة الاتحادات الوطنية المعترف بها كاتحاد الدكتور الحالي الذي يستمد شرعيته من اعلى سلطة رياضية في العالم وبحمد الله لا يستمد سلطته من (جمعية عبدالعزيز) لذا ترى قادة الاتحاد وهم يجلسون على مقاعدهم في مكاتبهم ويحتسون الشاى والقهوة ويقومون بدفع(زر الكمبيوتر) امامهم لتصل كل المكاتبات الي حيث الفيفا دون الحاجة للسفر لزيورخ كما اعلن قادة (جمعية عبدالعزيز) شفتو الفرق بين (شرعية وشرعية ) !
وانت عزيزي القارئ تطالع هذه السطور تكون شكوى الاتحاد السوداني ضد (قادة جمعية عبدالعزيز) قد وصلت للسلطة المعنية .. فحوي الامريقول: ماهي الصفة التي تجوز لقادة جمعية عبدالعزيز استخرج (ختم يخص الاتحاد)؟؟ بل وماهي سلطتهم في استخدام ورق وترويسة الاتحاد في مخاطباتهم وهل من المنطق ان يكون في السودان جهتان رسميتان تحملان ختما واحدا وورقا مرؤسا لجهة واحدة هي الاتحاد السوداني لكرة القدم ؟؟
واضرب لكم مثلا هل بالامكان للاخ صلاح ادريس ان يخاطب الجهات الرسمية الان بصفة انه رئيس الهلال استنادا على قرار المحكمة الادارية العليا ؟؟
الاجابة بالطبع لا رغم الحكم القضائي فهناك جهات مطلوب منها تنفيذ القرار ولا يمكن للارباب بنفسه ان يقوم بتنفيذ قرارات الجهات العدلية ..!
ما يحدث الان يشير بجلاء تام ان قادة جمعية عبدالعزيز رفعوا شعار(على وعلى اعدائي) بمعني ان لم نصل لسدة الحكم في قيادة الكرة السودانية رغم انف الاتحاد الدولي لكرة القدم فمرحبا بالتجميد ..ظانين ان التجميد يجعل او يرغم الفيفا على الاحتراف بما اسموه (جمعية عمومية) تراسها رئيس لجنة الانتخابات بلا ادنى مصوغ قانوني !
وحتى الان لم ترد جمعية عبدالعزيز عن تساؤلاتنا … ماهي الاسباب التي جعلتهم يصطحبون رئيس لجنة الانتخابات معهم للبحرين ؟؟ وباي صفة غادر معهم .. هل بصفته رئيسا للجنة الانتخابات غير المعترف بها من قبل الاتحاد الدولى ام هناك صفة اخرى لا نعلمها ؟؟
القانون واضح ايها السادة الاكارم لجنة الانتخابات ينتهى امدها بانتهاء الجمعية العمومية ان سمينا المهزلة التي اقيمت بجمعية فهل اكتفى عبدالعزيز بذلك رغم لانه لا يتراس اللجنة بقرار من الجمعية العمومية التي انعقدت في الخامس من ابريل فالجمعية العمومية انتخبت المهندس احمد ابوالقاسم رئيسا ولم نتخب عبدالعزيز الذي استهوته الرئاسة فعقد مؤتمرا صحافيا بصحبة (مهندس الطبخات) فكان قرار قيام الجمعية العمومية وتحديا بذلك اعلى سلطة رياضية تدير شئون كرة القدم قي العالم !
اخيرا اخيرا ..!


الان يرغب قادة مجموعة عبدالعزيز في التجميد لانه يمثل عندهم غاية بدليل ملاحقتهم لاعضاء الاتحاد الدولى بالبحرين واصراراهم على اخذ اذن من جهات الاتختصاص بتسليم مباني الاتحاد لهم ليديروا شئون الكرة السودانية وهم على علم بان تلك الخطوة طريقها واحد هو التجميد ولا شيئا سواه اما الادهى والامر من كل ذلك هو دعوتهم لقيام جمعية عمومية سموها (غير عادية) الغرض منها واحد كما اشاروا هو (تكوين لجان عدلية) واعتقد انهم يقصدون باللجان العدلية لجنة الانضباط .. جمعية عمومية غير عادية كما اسموها لتناقش بند واحد فقط اللجان العدلية .. بربكم ماذا نسمي ذلك غير سعيهم واجتهادهم لتجميد الكرة السودانية ؟؟
ستتحق رغباتهم تلك .. ولكن ستدفع الكرة السودانية خسائر عديدة وعندما يفكر المسئولين في تجاوز تلك الازمة سيشترط الاتحاد الدولى بداية عودة قادة الاتحاد الحالي لمناصبهم ومن بعد تحدد متى وكيف تقام الانتخابات .. تلك هي الحقيقة الغائبة على هولاء للاسف الشديد !
اخيرا جدا..!


استبق الاخ جمال الوالي رئيس نادي المريخ الاحداث ورغب في معالجة (صداع) بكري المدينة قبل ان يستفحل وقام باعادة قيد اللاعب في كشوفات الاحمر تحوطا لتدخلات السيد الهلال لاسيما ان الفترة المتبقية من عقد اللاعب مع المريخ تسمح له بالتفاوض والتوقيع على عقود الانتقال لاي فريق اخر ورغم ان الرائ الغالب في الهلال عدم ملاحقة بكري واعادته للازرق الا انني كنت اتمنى صادقا ان يعود بكري لدياره لانه لاعب مهم لاي فريق وبامكانه احداث الفارق لما يتمتع به من امكانات !


5 ملايين دفعها المريخ لاعادة قيد لاعبه واعتقد ان تلك الصفقة هي الاغلى في تاريخ الكرة السودانية وهو اي بكري يستحقها لانه المهاجم الاول في السودان !
اروع مافي السجود انك تهمس فيسمعك من في السماء
سبحانك اللهم وبحمدك

COPY CODE SNIPPET

التعليق بواسطة فيس بوك


Source link

شاهد أيضاً

تسرب برعاية الحكومة

في العام 2014 صدر تقرير لمنظمة اليونسيف قالت فيه إن هناك 3 ملايين طفل سوداني ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *