الرئيسية / اخبار السودان السياسية الرياضية الاقتصادية / قاضي محكمة جرائم المعلوماتية: هناك شبكات انترنت تنشط في تسويق الدعارة وتقدم خدمات جنسية مدفوعة!!

قاضي محكمة جرائم المعلوماتية: هناك شبكات انترنت تنشط في تسويق الدعارة وتقدم خدمات جنسية مدفوعة!!


قاضي محكمة جرائم المعلوماتية د. “محمد الطيب سرور” في حوار مختلف

أغلب جرائم المعلوماتية تستهدف القذف والتشهير بشركات أو أشخاص بقصد الإضرار بالسمعة
جرائم المعلوماتية المرتكبة من الخارج تشكل خطراً على أنظمة واقتصاد الدولة ولكن…!!
هناك شبكات انترنت تنشط في تسويق الدعارة وتقدم خدمات جنسية مدفوعة!!
انتهاك الخصوصية من أخطر الجرائم والقانون نص عليها بالسجن (3) سنوات!!
جرائم شبكات المعلومات أفعال غير مشروعة تقع بالتلاعب على وثيقة ونص موجود بالشبكة
هناك تزايد في بلاغات الجرائم عابرة الحدود الوطنية ولدينا تنسيق مع الأجهزة الأخرى لملاحقتها

حاورته – الشفاء أبو القاسم
طغى في الآونة الأخيرة عدد من جرائم المعلوماتية والمتعلقة باستخدام الوسائط الحديثة لأغراض غير مشروعة، كما نشطت الشائعات الضارة والخداع الإلكتروني عبر التطبيقات الحديثة (واتساب وفيسبوك)، وأحدثت حالات من الهلع والإزعاج وسط المجتمع.. لكن للأسف، وفي ظل عدم شمول القوانين السارية لما هو مستحدث، أفلت البعض من قبضة العدالة إلى أن جاءت التشريعات اللازمة لضبط هذا الفضاء الرحيب من التكنولوجيا.. (المجهر) جلست إلى قاضي محكمة جرائم المعلوماتية مولانا د. “محمد الطيب سرور” في حوار مختلف وكانت الإفادات التالية.

http://www.alhowsh.com/contents/newsth/63011.jpg

{ ما هي أبرز ملفات جرائم المعلوماتية التي تنظرون فيها؟
_ أغلب الجرائم الموجودة حالياً تستهدف القذف أو التشهير بشركات أو أشخاص أو الدولة بقصد الإضرار بالسمعة الشخصية أو المالية، ويكون السبب فيها المنافسة أو بدافع الانتقام أو مشاكل بين الأطراف، ونجد كثيراً من شبكات الانترنت تنشط في تسويق الدعارة، الآن أكبر صناعة تقدم خدمات جنسية مدفوعة نلاحظ أنها تستغل صور الأطفال والمشاهير في أوضاع شائقة.. ونلاحظ بالرغم من المزايا الهائلة التي تحققت وتتحقق كل يوم بفضل تقنية المعلومات على جميع الأصعد — أكثر


Source link

شاهد أيضاً

رئيس هيئة الأركان الأمريكية: الرد العسكري على كوريا الشمالية سيكون "مروعا"

مصدر الصورة AFP PHOTO/KCNA VIA KNS Image caption جمد رئيس كوريا الشمالية، كيم يونغ أون ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *