ورحل منبـع النـور العظـيم


عبدالله علقم

(كلام عابر)
ورحل منبـع النـور العظـيم
بدأت حياتها السياسية بصوت رومانسي ولكنه متمرد.. رفضت للفتاة السودانية أن تكون “مجرد وجه أو جسد جميل.. رفضت مواصفات فرضتها عليها التقاليد الصارمة التي سلبتها من إنسانيتها وحولتها إلى مجرد فرد من الدرجة الثانية في جماع يحكمه الذكور، تلتزم بما تقوله الجماعة وتفعل كما تؤمر، واكتشفت من خلال روحها الثائرة ضرورة تفردها فتفردت وأصبحت صوتا قويا أصيلا فريدا يعبر عن العصر بكل مفرداته”. هكذا قال (أخو فاطمة) ، ومن مثل (أخو فاطمة) عشقا للوطن وتفردا وأناقة كلمات منثورة ومنظومة ؟ ومن مثل فاطمة التي اختارت أن تترجل من جميع مناصبها التي كانت رئاسة الإتحاد النسائي أكثرها شهرة وأعمقها جذورا ممتدة إلى باطن الأرض ورحم كل الوطن ؟. ليس من المألوف في السودان أن يتنحى العاملون في حقل العمل العام،خصوصا إذا كانوا في مواقع فيها قوة السلطة أو بريق أضواء الشهرة فيتشبثون بمواقعهم إلى أن ينتزعهم منها أو ينتزعها منهم الموت أو المرض أو الإنقلاب العسكري أو أي ظرف خارج عن الطوع والإرادة، وبالتالي فإن تنحي فاطمة عن مناصبها يعد ثقافة جديدة في مجتمعنا وتحفيزا للأجيال الصاعدة لتتسلم الراية، وقبولا بسنة الحياة.
هي مسيرة طويلة توجت عام 1952 بقيام الإتحاد النسائي السوداني ثم صدور مجلة “صوت المرأة” عام 1955م وسنوات من النضال ضد الحكم العسكري الأول حتى إندلاع ثورة أكتوبر 1964م ثم أصبحت أول نائبة في البرلمان عام 1965م عن دوائر الخريجين في أول انتخابات تشارك فيها المرأة السودانية ناخبة ومنتخبة، سابقة بذلك المرأة في جميع الدول العربية، واستطاعت أن تحقق مكاسب تاريخية للمرأة السودانية مثل الحق في الأجر المتساوي للعمل المتساوي والمساواة في فرص التأهيل والتدريب والترقي والحق في عطلة الولادة مدفوعة الأجر وغير ذلك من المكاسب.جاءت سنوات مايو ثقيلة الوطأة على فاطمة بعد الطلاق البائن بين مايو واليسار فقتل النظام زوجها لكنه لم يفلح في قتل روحها ولا — أكثر


Source link

شاهد أيضاً

رئيس هيئة الأركان الأمريكية: الرد العسكري على كوريا الشمالية سيكون "مروعا"

مصدر الصورة AFP PHOTO/KCNA VIA KNS Image caption جمد رئيس كوريا الشمالية، كيم يونغ أون ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *