الرئيسية / اخبار السودان السياسية الرياضية الاقتصادية / الوضع المريخ صار (قابلاً للاشتعال)..!!..بقلم محمدكامل سعيد

الوضع المريخ صار (قابلاً للاشتعال)..!!..بقلم محمدكامل سعيد

السودان اليوم :

* فاز المريخ على الاهلي مدني بالجزيرة وتجاوز كل العقبات والمتاريس التي حاول المنافس وضعها في سكة الاحمر الذي رفع رصيده لـ(46) نقطة حلق بها في صدارة الدوري مؤقتاً وعادت البعثة سالمة من اول رحلة خارج العاصمة بالدورة الثانية..

* اداء المريخ تراجع في الشوط الاول ربما بفعل ارتفاع درجات الحرارة لكنه سرعان ما تحسن في الشوط الثاني بعدما تأثر اصحاب الارض سلباً بالمجهود الكبير الذي بذلوه في الشوط الاول فوقعوا في الفخ الذي اعتقدوا انهم نصبوه للاحمر الام درماني..

* التغييرات التي اجراها الكابتن محمد موسى تسببت ايضاً في رفع المستوى وقربت افراد التشكيلة الحمراء من شباك شلبي على عكس ما كان يحدث في الشوط الاول الذي ظهرت فيه الانانية بوضوح من خلال سعي بكري وميدو للتسجيل.. كل منهما متفرداً..

* منجد النيل كاد ان يتسبب في اهتزاز الشباك الحمراء باستهتاره وتشتيته للكرة بطريقة عشوائية.. ولو لا يقطة صلاح نمر الذي تعامل مع الكرة بهدوء وبرود يحسد عليه لتقدم اصحاب الارض بالهدف الاول والذي كان سيزيد من تعقيد مهمة الاحمر..

* عموماُ حقق المريخ الانتصار في اول لقاء يؤديه خارج ملعبه في الدورة الثانية والتي يعلم الجميع مدى صعوبتها وتعقيداتها على اعتبار ان كل الفرق تجتهد في سبيل تأمين استمراريتها تحت اضواء الممتاز وبالتالي يعصب ترويضها خاصة في ملاعبها..

* نعود الى اللافتة التي رفعها عشاق المريخ الذين تواجدوا في المدرجات الشعبية الشمالية لاستاد الجزيرة بمدني والتي حملت هجوماً على حكام المباريات ولدرجة اجبرت حكم المقابلة على المطالبة بازالة اللافتة التي حوت اتهامات وتهديدات مباشرة..

* نقول ذلك ونشير الى خطورة الموقف واقترابه من درجة الانفجار في ظل حالة الشحن الزائدة وتبادل الاتهامات وسيل الهجوم على الحكام سواء من جانب قادة لجنة تسيير المريخ او الاعلام المتعصب الذي لا يدري بحجم تاثير كتاباته على الغلابى..

* خلال اللقاء السابق للمريخ بملعبه بام درمان امام حي العرب تابعنا بعض الجماهير وهي تمارس الشغب وترمي الملعب بالحجارة وقارورات المياه الفارغة لدرجة ان الحكم اوقف المباراة ولو لا تدخل العقلاء ونجاحهم في لم القصة لحدث ما لا يحمد عقباه..!!

* ولعل ما حدث قبل تلك المباراة ومباراة أمس خارج الخرطوم امام الاهلي مدني باستاد الجزيرة من تأجيج لنيران التعصب وتحريض وارسال العديد من العبارات التحريضية قد انعكس في شكل لافتة اصر الحكم على ابعادها من المدرجات وتوقف بسسها اللقاء..

* نقول ذلك ونشير ونحذر من انفجار الموقف في قادم المباريات اللهم الاّ اذا شرع قادة النادي بداية من لجنة التسيير ومرورا بالاعلام المؤيد للجنة التسيير في تبديل اسلوبهم الحالي وجنوحهم الى تهدئة الامور حقناً للدماء وتلافياً لانفجارات نراها قريبة جداً..!!

* فقط لكم سادتي ان تتخيلوا وفي ظل هذا الوضع المشحون والقابل للانفجار ينازل الاحمر فريقاً من صدارة ترتيب الدوري وبعيداً عن السهولة التي قابلها في مقابلة أمس امام الاهلي الذي يقبع في المراكز الاخيرة بالروليت ويصارع من اجل البقاء..!!

* ان الموقف امام الشرطة القضارف كان قريباً جداً من الانفجار وعندما احس قادة التسيير بالخطر قرروا وبدلاً من تهدئة الاوضاع اشعالها باستخدام سلاح الجماهير التي دائماً ما تستجيب للعزف على وتر العاطفة خاصة عندما يشوّه لها البعض الصورة..

* ان الوضع الحالي الذي يمر به المريخ يحتاج الى تعامل خاص عنوانه ان تفهم الجماهير العاشقة ان فريقها يمر بمرحلة تبديل لجلده وعليه فان اهتزاز المستوى يبقى من البديهيات كما ان الحكام انما هم بشر يكون وقوعهم في الخطأ من الاشياء العادية..!

* تخريمة أولى: لم اجد غير الضحك الهستيري حتى الاستلقاء على الظهر من ذلك التطابق في عناوين العديد من الاصدارات سواء الحمراء او الزرقاء ولدرجة تصورت معها ان رؤساء التحرير يذاكرون مع بعضهم البعض قبل ارسال الصحف الى المطابع..

* تخريمة ثانية: راجعت نفسي وتوصلت الى حقيقة واحدة هي ان التشابه في الاهداف وغياب الموهبة الصحافية وتراجع نسبتها خلال السنوات الاخيرة بجانب دخول الابتكار في اجازة منذ زمن طويل هو المتسبب في تدني مستوى مخاطبة الصحف للجماهير..!!

* تخريمة ثالثة: مسلسل التعصب سيتواصل عبر الاصدارات الزرقاء والتي ستؤكد ان المريخ فاز بمساعدة الحكام ولا مانع من استعارة نفس عبارات التريقة والتقليل من قيمة الفريق الاخر لتأتي اصدارات الهلال بعد يومين لترد الدين وهكذا (دواليييك)..!!


Source link