الرئيسية / الاخبار السياسية / أشهد يا زمان..! | صحيفة الصحافة

أشهد يا زمان..! | صحيفة الصحافة

٭ حينما أطلق المغرد بآلة الطمبور وملك على عرش أغاني الايقاع الحار بالدليب صديق أحمد التاجر حديثه قبل سنوات مضت بأن الطمبور ليس آلة تخص الشمال فهو الآن ينتشر أغنية الطمبور قومياً بأي مكان في السودان غرباً وشرقاً وجنوباً ووسطاً وشمالاً الذي تجد فيه كل الايقاعات والألحان العذبة وتتراقص مع الدلوكة.. وايقاع الدليب..!
٭ كان امبراطور الطمبور الذي لا مثيل له قد ساهم في غرس آلة الطمبور والكلمات الطيبة العذبة كان هو النعام آدم ومن قبله ادريس ابراهيم وعبد الرحمن بلاص ومن بعدهم محمد كرم الله ومحمد جبارة.. وكل الغنى الذي ترجمه وأبدع فيه صديق أحمد وبالله اشهد يا زمان.. فهناك الحلوين والتومات وفيصل الحر وأوع يديك (تخدر) وربي يتم مرادي..
٭ صديق أحمد الذي يمر بمرحلة علاجية يستحق أن نقف معه.. فصديق أجمل انسان لا يغني للمال بل لامتاع الناس بالألحان والكلمات العذبة.. وكم من مرة سافر مع (سيرة غنائية في فرح ومناسبة وطنية ودعوات عمل خير.. فهو كل الخير، جاء من أرقي بالشمالية أرض النخيل والبرتقال والملوحة والأسماك التي تغنى وهي في النيل مع أعمال الجروف والبساتين..!
٭ صديق أحمد صوت لن يتكرر.. غنى لأضخم الشعراء أعذب الكلمات، وردد بعض أغاني الامبراطور وردي فأعجب بصوته ودرجة اتقانه.. والقمر بوبا علي تقيل..!
٭ صديق أحمد وغيره من السابقين أو الذين مازالوا يرددون الأغاني الخالدة علينا أن ننتبه لهم ونعطيهم حقهم في زحمة الدنيا.. ولولا هؤلاء لما ردد الجيل الجديد كلمات أثارت الاعجاب.. والتحية لصديق ولك الصحة..


Source link