الرئيسية / الاخبار السياسية / إيران تغرم سيدات 100 ألف دولار على “عمل تافه”

إيران تغرم سيدات 100 ألف دولار على “عمل تافه”

قلل النائب العام الايراني، الأربعاء، من أهمية احتجاجات نساء خلعن الحجاب علنا واصفا ذلك بتصرفات “تافهة”، لكن القضاء وضع كفالة 100 ألف دولار لإطلاق سراح سيدة خلعت حجابها علنا.
وقال النائب العام، محمد جعفر منتظري، في تصريحات نشرتها وكالة إيسنا للأنباء، الأربعاء: “إنها قضية تافهة ولا تستدعي الاهتمام”.

وأضاف: “هي حركة صبيانية لشابة خلعت حجابها فيما أخريات يواصلن حياتهن اليومية”.

وكان منتظري يرد على سؤال بشأن توقيف امرأة من اثنتين على الأقل، بعد أن وقفن سافرات في وسط احد شوارع طهران المزدحمة.

وتناقلت وسائل التواصل الاجتماعي صورا لـ11 امرأة على الأقل ظهرن في طهران بنفس الطريقة من دون حجاب.

لكن محامية بارز ة في قضايا حقوق الإنسان أبلغت وكالة “فرانس برس”، الثلاثاء، أن القضاء حدد قيمة الكفالة لاطلاق سراح إحدى تلك النساء بأكثر من 100 ألف دولار.

وقال منتظري إن “اللواتي ارتكبن تلك الأفعال قمن بذلك بسبب الجهل والتحريض. ربما تعرضن لتأثيرات من خارج البلاد”.

ويتناقض حجم الغرامة المالية مع توصيف النائب العام لخلع الحجاب بأنه عملا تافها.

وتحكم إيران بقبضة من حديد على وسائل التعبير عن الرأي، خاصة تلك المتعلقة بالنظام السياسي الديني الذي يفرض زيا محددا على النساء.

خيار شخصي

لكن حتى الإيرانيين المتدينين المحافظين أعربوا عن تأييدهم للنساء، وقال العديد منهم إن القواعد الدينية يجب أن تكون خيارا شخصيا.

ونشرت على تويتر، الأربعاء، صورتان على الأقل لامرأتين ترتديان العباءة السوداء (التشادور) واقفتين في وسط أحد الشوارع حاملتين لافتات تؤيد حرية الاختيار للنساء.

ورفعت إحداهما لافتة كتب عليها: “أحب حجابي لكنني ضد الحجاب الإلزامي”.

وقالت الناشطة المدافعة عن حقوق النساء، آزار منصوري، من حزب “اتحاد الشعب الإيراني الإسلامي” الإصلاحي إن المحاولات للتحكم بما ترتديه النساء فشلت لعقود عدة.

وكتبت في سلسلة من التغريدات هذا الأسبوع: “أن النساء يظهرن معارضتهن لمقاربات قوية كتلك بملابسهن وعدم تغطية شعرهن إلى ارتداء الجزم العالية والسراويل الضيقة”.

ويتزايد عدد النساء اللواتي يتحدين قواعد اللباس الشرعي في إيران في السنوات الماضية وكثيرا ما يكون الحجاب لا يغطي كافة شعرهن متراجعا إلى أعناقهن.

وكانت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر تتشدد في فرض الالتزام باللباس الشرعي، لكن النساء يقاومن ذلك بطرق عدة.

وكانت إيرانية قد ظهرت في شارع انقلاب المزدحم في ديسمبر الماضي خالعة لحجابها الذي علقته على عصا.

وذكرت تقارير أنها أوقفت لنحو شهر، وتتجنب منذ ذلك الحين الظهور علنا.

اسكاي نيوز عربية

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: