الرئيسية / الاخبار السياسية / الاتحاد الأوروبي يطالب بالإفراج عن المعتقلين في السودان

الاتحاد الأوروبي يطالب بالإفراج عن المعتقلين في السودان

الخرطوم 31 يناير 2018- أبدى سفراء دول الاتحاد الأوروبي بالسودان قلقهم الشديد حيال الاحتجاز المتطاول لسياسيين بعد احتجاجات ضد ارتفاع الأسعار، وطالبوا الحكومة بإطلاق سراحهم في أقرب وقت.

JPEG - 29.2 كيلوبايت
رئيس بعثة الإتحاد الأوربي في السودان جان ميشيل دوموند

واعتقلت السلطات الأمنية منذ نحو أسبوعين قيادات الصف الأول في الحزب الشيوعي على رأسهم محمد مختار الخطيب وصدقي كبلو وصديق يوسف، كما اعتقلت منذ السابع من يناير رئيس حزب المؤتمر السوداني عمر الدقير، وفي وقت لاحق اقتادت الأمين العام لحزب الأمة القومي، سارة نقد الله، ونائبي رئيس الحزب محمد عبد الله الدومة، وإبراهيم الأمين.

ودعا سفراء الاتحاد الأوروبي المقيمين بالسودان، في بيان تلقته (سودان تربيون) الأربعاء، الحكومة السودانية إلى الإفراج عن جميع المحتجزين في أقرب وقت ممكن، وضمان عدم إساءة معاملتهم، واحترام حق الشعب السوداني في حرية التعبير السلمي والتجمع، بما في ذلك حرية وسائط الإعلام.

وأضاف “أبدى سفراء دول الاتحاد الأوروبي المقيمين في السودان قلقهم الشديد من الاحتجاز المطول دون توجيه تهمة لعدد كبير من القادة السياسيين، وناشطين في مجال حقوق الإنسان وغيرهم من المواطنين، والمصادرات المتكررة للصحف”.

وتابع “نحن ندين العنف المستخدم ضد الاحتجاج السلمي، كما ندعو الذين يمارسون حقوقهم الأساسية الى القيام بذلك سلمياً”.

وتقدر المعارضة عدد المعتقلين خلال الاحتجاجات التي دشنتها المعارضة قبل أسابيع ضد ارتفاع الأسعار ورفض الموازنة العامة للدولة، بنحو 170 معتقلاً بينهم قادة سياسيين وناشطين ومواطنين جرى اقتيادهم أثناء التظاهرات.

وأعلنت هيئات حقوقية أن قادة الحزب الشيوعي، ونائب رئيس حزب الأمة القومي، إبراهيم الأمين تم نقلهم إلى سجون بمدينة زالنجي عاصمة ولاية وسط دارفور، بينما جرى نقل نائب رئيس حزب الأمة القومي، محمد عبد الله الدومة إلى سجن شالا بالفاشر.


Source link

%d مدونون معجبون بهذه: