الرئيسية / الاخبار السياسية / المرحلة القادمة أصعب من فترة الحرب

المرحلة القادمة أصعب من فترة الحرب

الوالي دعا لقيادة مبادرات لاستيعاب الشباب العائدين من الحركات

وصف رئيس المؤتمر الوطني بولاية شمال دارفور، عبدالواحد يوسف، والي الولاية، المرحلة القادمة من عمر ولايته بأنها أصعب من فترة الحرب، باعتبار أن المطلوب فيها معالجة آثار الحرب وإزالة ما علق بالنفوس وإعادة إعمار البنى التحتية.

ودعا يوسف خلال مخاطبته الملتقى السنوي لشباب المؤتمر الوطني، الشباب لقيادة مبادرات لاستيعاب الشباب العائدين من الحركات، وأقر الوالي بوجود مشكلة حقيقية في استيعاب الشباب وتوظيف طاقاتهم وتوفير مشاريع تخاطب حاجياتهم، حتى لا يجنحوا إلى المخدرات أو يقعوا في مشاكل الهجرة.

وشدّد على ضرورة إيجاد برامج جادة ومشروعات للإنتاج والإنتاجية، والاستفادة من موارد الولاية للخروج من دائرة الفقر إلى الغنى، ودعم الاقتصاد السوداني واقتحام مجال الإنتاج الحيواني والزراعي، والاستفادة من التمويل الأصغر، وأكد أن الحكومة ستكون ضامنة لأي شاب يقدم مشروعات ذات جدوى.

وأقر الوالي بتأثير الإجراءات الاقتصادية، مؤكداً سعي حكومته لتخفيف وطأتها على المواطن عبر صناديق الضمان الاجتماعي، وبرامج ديوان الزكاة.

من ناحيته أكد أمين شباب المؤتمر الوطني الاتحادي، عصام الدين محمد عبدالله، أن الشباب قد توجه للإنتاج والعمل برغم ما وصفها بالدعاوى الجائرة، التي قال إنها لن تثني عن مواصلة العمل من أجل زيادة الإنتاج والإنتاجية، خاصة بعد نجاح مشروعات الأساس المتين، التي تحقق منها 20 ألف شعبة أساس، من حيث الإحاطة بالعضوية والتوسع في الشُعب والتدريب. 


Source link

%d مدونون معجبون بهذه: