الرئيسية / الاخبار السياسية / الولاية خالية من صفوف الخبز والوقود وتشهد تراجعاً في أسعار السلع

الولاية خالية من صفوف الخبز والوقود وتشهد تراجعاً في أسعار السلع

حوار: عبد الرؤوف طه

أكد والي كسلا، آدم جماع، أن الولاية تشهد استقراراً كبيراً بعد فرض حالة الطوارئ وقرار إغلاق الحدود مع دولة إرتيريا. وقال جماع في حواره مع (الصيحة) إن قرار الطوارئ أثر إيجاباً على حياة المواطنين، بينما أسهم قرار إغلاق الحدود مع إرتريا في وقف تهريب السلع الأمر الذي خلق وفرة في أسواق الولاية.
ودافع جماع عن إعلانه غلق الحدود بعد يوم من تأكيده بخلاف ذلك، وقال إن المعلومات التي تصله كمسؤول أول عن الولاية قد تقتضي إصدار عدة قرارات ربما في الساعة الواحدة.
عن الطوارئ وإغلاق الحدود ومخاوف مواطني كسلا من أخطار خارجية، كان حوارنا التالي.
كيف هي الأوضاع الأمنية بولاية كسلا؟
الأوضاع بخير، والأمن مستتب، سواء كان أمنياً أو سياسياً أو اقتصادياً أو اجتماعياً.
هل أثر إعلان الطوارئ على الأوضاع الأمنية بالولاية؟
الناس أخذت قرار الطوارئ بحساسية زائدة، ولكن القرار موجه لجمع السلاح وتقنين العربات وإيقاف التهريب بشكل كلي. وهذا هو الغرض الأساسي من اتخاذ حالة الطوارئ.
هل أثر القرار على حركة المواطنين؟
أنت موجود في المدينة حالياً، ويمكنكم الطواف عليها لتعرف هل توقفت الحركة. في اعتقادي أن أثر قرار الطوارئ إيجابي جداً.
هل توقف التهريب بعد اتخاذ القرار؟
نعمل في مكافحة التهريب، وكل يوم تحدث ضبطيات جديدة من السلع المهربة بواسطة الأجهزة الأمنية ومكافحة التهريب. ونحن نعمل للحد من هذه الظاهرة من خلال الاستفادة من قانون الطوارئ.
ما هي الفوائد التي تحققت من إغلاق الحدود مع إرتريا؟
غلق الحدود ساهم في توفير المواد الغذائية التي كانت تهرب إلى إرتريا مثل المواد البترولية والدقيق وخلافه، وهنالك جهات أخرى كانت مستفيدة من الأوضاع السابقة. والآن حق المواطن رد إليه، والمخابز تشهد استقراراً كبيراً، ولا توجد صفوف خبز ولا صفوف وقود، وحتى الأسعار تراجعت مثلاً جوال الذرة تراجع إلى 450 بدلاً من 550 جنيهاً وهنالك وفرة في كل السلع بسبب إيقاف التهريب.
ن — أكثر

%d مدونون معجبون بهذه: