من أقوال الثائر الأرجنتيني العالمي أرنستو تشي جيفارا: (الحق الذي لا يستند الى قوة تحميه، باطل في شرع السياسة.)

ليس من قوة بعد الله يمكن أن تفعل المستحيل، وتفرض التغيير على ظهر هذا الكوكب أكثر من ثورات الشعوب. يروي لنا التاريخ فصولاً من سيرة الطغاة الذين أهانوا شعوبهم وسقوها مرارة الذل. وفي غمضة عين ، زحف طوفان الجماهير وعلا هديرها ، فتهاوت دولة الظلم ليفر الطاغية وكلب الحراسة ! حين يحسب المستبد وبطانته أن لا قوة تقتلعهم، حينها تسود شريعة القهر ويعلو منطق الإستبداد. وحين يتسيد الظلم وتبحث الملايين عن العدل فلا تجده يكون السبيل الوحيد إلى الحرية هو انتفاضة المظلوم في وجه الظالم. وفي حالتنا فإن الظالم حفنة سرقت السلطة في ساعة نحس، تحت فوهة البندقية وهدير الدبابات، بادعاء أنهم عسكر وطنيون لا ينتمون إلى لافتة سياسية ، وأنّ همهم الوحيد هو “إنقاذ” البلاد. وقد صدقهم وقتذاك من صدّقهم وذاق الويل والثبور من وقف في وجه الكذبة البلقاء التي أطلقوها. و(حبل الكضب قصير) كما يقول مثلنا العامي. ذابت المساحيق وسقط القناع. وبانوا على حقيقتهم كأسوأ ما يكونون. شيمتهم نكث العهود والإلتفاف على المواثيق التي وقعوها مع خصومهم السياسيين الذين ظنوا فيهم – ولو بمقدار – بأنهم سيعملون وإياهم على فك ضائقة البلاد ، نكثوا العهد وخانوه..وتمادوا في سفك أرواح أبناء وبنات شعبنا بدم بارد، وكأن لم يرضعنهم أمهات سودانيات على قول أديبنا العالمي الطيب صالح. بل صدق المفكر الشهيد محمود محمد طه إذ قال: (مهما أحسنت الظن بهم ، فإنهم يظلون أسوأ من سوء الظن العريض)!!

ثلاثة عقود بالتقريب والملايين تعيش أسوأ حلقة في تاريخ بلادنا عبر العصور، من نظام إذاقها المسغبة والهوان. هذا النظام – نظام الحفنة التي استولت على السلطة والمال والسلاح- لن يركع بمنطق السياسة والحوار الديموقراطي كما تأكد لكل الناس، لأن هذه الكيفية ليست في نمط تفكير الإسلامويين ومن لحق بهم من الإنتهازيين وفاقدي الضمير. وحق شعبنا المسلوب لن تسترده الوقفات الإحتجاجية بما تحمل من طابع سلمي وحضاري. لأن الوقفات السلمية تفضها كلاب الحراسة (قوات الأمن وجنجويد النظام). ما يجعل هذا النظام الإستبدادي الغاشم يركع ويتلاشى هو القوة التي تحمي الحق – قوة الشارع..طوفان الشعوب! الشارع الذي صنع أكبر الثورات في عصرنا: الثورة الفرنسية، الثورة البولشفية في روسيا، ثورة اللاعنف في الهند بقيادة المهاتما غاندي ، ثورة الكاسيت في إيران ، ثورة شعوب جنوب أفريقيا بقيادة اسطورة النضال نيلسون مانديلا..وغيرها من ثورات الشعوب في عصرنا والتي زلزلت الأرض تحت أعتى الإمبراطوريات وأشرس أنماط الإستبداد، ورمتها في سلة مهملات التاريخ.

لقد بدأ الشارع السوداني حراكه الثوري. لكنا نقول: مخطيء من يظن أنّ هذا النظام المستبد سيقع من مسيرة نهار واحد أو تظاهرة ليل. بيننا وبين نظام عمر البشير وزمرته صراع النفث الطويل! علينا أن نتوقع – وقد بدأت انتفاضتنا الشعبية السلمية حراكها الميمون بعون الله- علينا أن نضع في الحسبان بأن ضريبة الخلاص من نظام القتلة قد تكون باهظة. لكن لابد من صنعاء وإن طال السفر. والتاريخ يحدثنا أنّ الطغاة – وإن قاوموا ساعة وهم يواجهون طوفان الشعوب – لكنهم دائماً يلوذون بالفرار. إن من يسدد الرصاص إلى صدور عارية إلا من إيمانها بالحرية والعدالة والمساواة ، ربما يقتل واحدا وإثنين ومإئة وألفاً، لكنه في النهاية يلوذ بالفرار.. لأن فردا أو حفنة مغامرين لن يهزموا شعباً. قبض ثوار إيطاليا على زعيم الفاشية موسوليني في قطار متنكراً في ثياب امرأة وأعدم في ميدان عام في روما. ذهب موسوليني متشحاً بالعار وبقيت روما بعينيها تقاتل كما قال الشاعر الكبير محمود درويش. هرب الطاغية تشاوشيسكو وزوجته في طائرة بعد أن تأكد لهما انتصار ثورة الشعب الروماني. نسي تشاوشيسكو أنه أباد حوالي عشرة آلاف روماني في تيمشوارا وحدها. قام ربان الطائرة بتسليمهما للثوار حيث تم إعدامهما. وأمثلة فرار الطغاة المعيبة أمام إعصار الشعوب كثيرة.

خلاصة القول: يحدثنا التاريخ باستمرار عن قصة الثورة. فهي واحدة في كل مكان وزمان – ثورة الإنسان ضد الظلم. ضد الطاغية. وتشبه الشعب الذي يصنعها!

قال التاريخ: يتحرك الشارع، فيهرب المستبد! ونحن نصدق مقولة التاريخ ، لأنها أحكام الله في هذا الكوكب!

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.