الرئيسية / الاخبار السياسية / لا عودة وشيكة إلى القاهرة

لا عودة وشيكة إلى القاهرة


الخرطوم: مها التلب

في تَطورٍ مُثيرٍ للأزمة الناشبة بين السودان ومصر، أوصَدَ سفير السودان بالقاهرة عبد المحمود عبد الحليم، الباب أمام عودته إلى مصر قريباً، بينما أكد أمين العلاقات السياسية بالمؤتمر الوطني د.عبيد الله محمد عبيد الله ، حرص السودان على اقامة علاقة قوية مع مصر الدولة والشعب. وقال “ان من مصلحة مصر أن يكون السودان آمنا ومستقرا”. لافتا الى أن البلدين يحتاجان لبعضهما.
ونقلت صحيفة (التيار) تصريحات عن السفير عبدالمحمود عبدالحليم قائلاً “عودتي ليست وشيكة ولم نُقرِّر موعداً لذلك حتى الآن”، ووصل عبد الحليم إلى الخرطوم في الرابع من يناير الحالي استجابةً لاستدعاءٍ عاجلٍ من وزارة الخارجية بحُجّة التشاور.. وانخرط في اجتماعاتٍ مُكثّفةٍ مع كبار المسؤولين بينهم وزيرا الخارجية والدفاع ولجان ونواب بالبرلمان، وَسَادَ توترٌ بائنٌ العلاقات بين السودان ومصر بسبب قضايا خلافية، أهمها النزاع حول المثلث الحدودي في حلايب وشلاتين بشرق السودان، ومُطالبة مصر استبعاد السودان من مُفاوضات سد النهضة الأثيوبي.
من جهته شدد عبيدالله في ندوة “مستقبل الاستقرار السياسي في السودان التحديات والحلول” التي نظمتها هيئة شباب الأحزاب السياسية بمركز الشهيد الزبير أمس السبت ، شدد على أهمية ازالة الصورة الذهنية للسودان في الخارج بتقوية الاعلام الخارجي.
ومن ناحية أخرى ، انتقد عبيد الله بحسب “الصحافة” كثرة الأحزاب السياسية والحركات المسلحة وقال ان مؤتمر الحوار الوطني له ايجابيات وسلبيات، مشيرا الى أن من السلبيات عدم تحول الحركات المسلحة الى أحزاب سياسية اضافة الى أن مفهوم الشراكة في حكومات الوفاق الوطني فيه خلل كبير، عازيا ذلك الى عدم الالتزام بمعايير المشاركة المقيدة بالكفاءة.وقال ان الانتخابات الحرة غير مناسبة للسودان وانما الأفضل له انتخابات مختلطة فيها تمثيل نسبي ليتحقق الاستقرار السياسي .
الى ذلك دعا أمين العلاقات السياسية الى الابتعاد عن الجهوية والحزبية ا — أكثر

%d مدونون معجبون بهذه: