الرئيسية / الاخبار السياسية / معاوية الجاك :مازدا .. وإصلاح ما فَسَد .. – باج نيوز

معاوية الجاك :مازدا .. وإصلاح ما فَسَد .. – باج نيوز

* أخيراً جداً إتخذ مجلس المريخ القرار الصحيح وعاد لصوابه والمنطق وحكم صوت العقل عبر الإعتماد على المدرسة الوطنية ووقع الخيار على المدرب محمد عبد الله مازدا لتولي مهمة المدير الفني على الفريق بجانب الكابتن فاروق جبرة مدرب عام
* قبل الخوض في خيار المدرب مازدا لا بد من تحية المجلس تحية خاصة جداً جداً على تحكيمه صوت العقل والمنطق وإتجاهه للخبرة الوطنية في ظل الظروف المالية القاسية والصعبة التي يمر بها
* خطوة يستحق عليها المجلس أطنان الشكر والتقدير وكتبنا كثيراً عن ضرورة التحرك في حدود الإمكانات المتاحة بعيداً عن الإندفاع
* نعود لخيار المجلس بتسمية مازدا مديراً فنياً لفريق الكرة بجانب الكابتن فاروق جبرة مدرباً عاماً ونقول أنه من المسلمات أن المدرب مازدا لا يجد قبولاً وسط عدد كبير جداً من جمهور المريخ لعدة مسببات يسوقها أصحابها ممن يرفضون المدير الفني السابق للمنتخب الوطني ونحن من بينهم ومن خلال قراءتنا العامة للوسط المريخي لاحظنا أن عودة مازدا لتدريب المريخ تجد إعتراضاً من البعض وقبولاً من آخرين وإن كان من يعترضون قدومه هم الغالبية ويبررون معارضتهم بأن مازدا لم يحقق مع الفريق نتائجاً جيدة في السابق بجانب السبب الآخر الداعم لرفضهم وهو ما صاحب فترات إشراف مازدا على المنتخب الوطني وكيف ظل يتعامل مع الإختيارات بطريقة الخيار والفقوس بين لاعبي المريخ والهلال وبالتأكيد الكفة في المحاباة ظلت تميل بصورة واضحة للاعبي الهلال وهذه الطريقة أوجدت شيء من عدم الرضا وسط المريخاب تجاه مازدا
* قد يستغرب البعض من ربطنا لغضبة الجمهور بالمنتخب الوطني ونقول أن الأمور لا تنفك عن بعضها
* أسلوب الخيار والفقوس لمازدا أيام تدريبه للمنتخب الوطني وتمييزه للاعبي الهلال على لاعبي المريخ لا تحتاج إلى تأكيد وأدلة بل هي حقيقة ماثلة وواقع عشناه
* لاعبو المريخ عاشوا ظروفاً قاسية في المنتخب الوطني بسبب مازدا وتعامله السيء معهم لدرجة أن فكر عدد منهم في إعتزال اللعب للمنتخب الوطني حتى يريح ويستريح
* من يناصرون قدوم مازدا وهم قلة قليلة يسوقون مبررات من شاكلة أن مازدا كان سبباً في فوز المريخ ببطولة كأس الكئوس الأفريقية لأنه بحسب رؤيتهم أن مازدا لعب دوراً كبيراً في فوز المريخ بالبطولة حينما عمل معاوناً للألماني أرنست ردود ومن يعترضون قدوم مازدا يقولون أنه من غير المنطقي أن ينسب البعض الفوز بالبطولة القارية الوحيدة في تأريخ الأندية السودانية لمازدا وهم مساعد للمدرب وليس المدير الفني
* المعارضون لقدوم مازدا للقلعة الحمراء يدعمون معارضتهم بأن مازدا ظل خلال إشرافه على المنتخب الوطني يتعامل مع لاعبي المريخ بطريقة مهينة وقبيحة وهذه معروفة للجميع وظل يُفضل لاعبي الهلال على لاعبي المريخ ويميزهم في المعاملة مما خلق نوعاً من الجفوة بينه وأنصار المريخ الذين يريدون معاملة لاعبيهم بذات الطريقة التى يخصصها مازدا للاعبي الهلال
* وحتى على مستوى التشكيل ظل مازدا يدفع بتوليفة غالبيتها من العناصر الهلالية رغم إبتعاد بعضهم عن الجاهزية الفنية لدرجة أنه يختار لاعبين من الهلال متوقفين عن التدريبات مع فريقهم لشهور مثل إختياره الشهير للكابتن علاء الدين يوسف أيام كان لاعباً في صفوف الهلال وإصطحبه معه لمنافسة خارجية وهو مصاب ومتوقف عن ممارسة النشاط مع فريقه
* ظل مازدا يختار لاعبين من الفرق الأخرى للمنتخبات الوطنية وعند تسجيل المريخ لهؤلاء اللاعبين يبعدهم عن الإختيار للمنتخب الوطني وآخر هؤلاء صالح عجب
* كان مازدا يختار هيثم مصطفى للمنتخب الوطني أيٍ كان مستواه أيام كان في صفوف الهلال وعندها قيد المريخ هيثم مصطفى وقدم موسماً نموذجياً مع المريخ في 2013 تم إختياره للمنتخب الوطني ليتم إبعاده فجأة بحجة أن الإختيار تم بالخطأ دون أن يتحرك السيد المدير الفني للمنتخب لوقف مهزلة الإستخفاف بلاعب من المريخ كان قائداً للمنتخب لفترات طويلة في حضرة مازدا نفسه
* ما ذكرناه بعض قليل مما يدفع به من يعارضون تسلم مازدا لتدريب المريخ ونحن منهم ويرون فيه المدرب ضعيف الشخصية وغير قادر على فرض هيبته على المجموعة مما يعني أن المريخ موعود بعدم إنضباط على أوسع نطاق حال تم التعاقد مع مازدا ولم يغير من نهجه القديم في المعاملة
* مازدا عُرف في المريخ بأنه مدرب طواريء وكثيراً ما يظهر عند رحيل مدرب أجنبي وهذا قلل من قيمته كثيراً لأن مازدا نفسه عود الناس على هذه الطريقة التى لا تتناسب مع وضعه كمدرب قديم
* لا نريد القول أننا نعارض عودة مازدا لتسلم الأمور الفنية بالمريخ ولكن نقول بعد عودته لكابينة الإشراف الفني للمريخ نتمنى أن يقدم تجربة مختلفة من تلك التجارب التى ظل يقدمها سابقاً وبالتأكيد تجارب شائهة
* مازدا ناجح جداً جداً كمحاضر وخبير على مستوى المحاضرات ولكن عملياً هو مدرب صاحب تجارب فقيرة مع المريخ وحتى تجاربه مع المنتخب ليست بالصورة الزاهية التى يتحدث عنها البعض لأننا جميعاً نعلم كيف تأهل المنتخب للنهائيات في عهد مازدا
* نتمنى من مازدا أن يتحرر من الخوف وينتبه لبناء شخصيته حتى لا يكون مصدراً لتهكم الكثيرين ونتمنى منه أكثر أن يبتعد عن مربع الخوف من أهل الهلال وإعلامهم وأن يتعامل مع المنتخب الوطني على أساس العطاء وليس الأسماء كما ظل يعودنا حال عاد للإشراف عليه مرة أخرى
* الحقيقة المثالة تقول أن الود مفقود بين مازدا وعدد كبير من جمهور المريخ على خلفية ما ذكرناه سابقاً ونعود ونقول مطلوب منه ترتيب أوراقه بصورة جيدة وأن يغتنم الفرصة ويقدم نفسه بطريقة تختلف
* لنا رأي أكثر من سالب في مازدا ورغم هذا الرأي السالب سندعمه ما دام أصبح وجوده مديراً فنياً للمريخ واقعاً لا مفر منه
* فقط نكرر ضرورة أن يستفيد مازدا من تجاربه السابقة ويدرك جيداً أن تعامله غير الجيد مع لاعبي المريخ في المنتخب الوطني لن تسقطه ذاكرتنا أبداً وعليه الإستفادة من الدرس وحال عاد لصفوف المنتخب الوطني مرة أخرى أن يعمل على عدم المحاباة والحرص على إرضاء الهلالاب عبر الضغط على لاعبي المريخ والتحامل عليهم
* لن نقبل في لاعبي المريخ من مازدا أو غيره فيما يتعلق بسوء المعاملة ولن نتجاوز لمازدا تعامله القبيح معهم
* القسوة وعدم الإحترام في التعامل من مازدا مع لاعبي المريخ في المنتخب لن يُفوتها الإعلام ولا الجمهور ولا اللاعبين أنفسهم
* الفرصة أمام مازدا يتقديم نسخة جديدة بدلاً من النسخة السابقة المشوهة والقبيحة ..
* أما بخصوص المدرب العام فاروق جبرة فنقول لمجلسنا أن جبرة ليس محمد موسى ومطلوب من المجلس توفري مستحقاته كاملة غير منقوصية حتى لا يُدخل نفسه في حرج معه ومع الجمهور بتأخير رواتبه
* في السابق كان المجلس يتعامل مع محمد موسى بأسلوب (السفه) وعدم منحه حقوقه ولا مجرد الإعتذار عن تأخيرها
* ثمة جزئية مهمة نلفت لها إنتباه مجلسنا وهي أن المنطق والعُرف يحتم الإتصال بالكابتن محمد موسى وإخطاره بنهاية علاقته الفنية بفريق الكرة وشكره على ما قدم من جهد كبير ومقدر وتحمله المسئولية في لحظات حرجة وقاسية دون شكوى ودون أن يتقاضى مليماً واحداً ومتأخرات رواتبه تصل لخمسة شهور ومطلوب قبل الإتصال بالمهندس لشكره توفير مستحقاته من رواتب خمسة أشهر بجانب رواتب ثلاثة أشهر كشرط جزائي وحال تقدم المهندس بإعفاء الشرط الجزائي فيجب شكره مرة أخرى
* مجلس المريخ لم يتعامل مع المهندس بطريقة محترمة وهو لا يتكرم بالإتصال به لإخطاره بنهاية علاقته بالفريق ليعلم بخبر إعفائه من الوسائط الإعلامية والزملاء الإعلاميين بعد تصريح نائب رئيس النادي للصفحة الرسمية
* الأخ محمد جعفر تحديداً كنا نتمنى منه الإتصال بالكابتن محمد موسى لأنه الاكثر خبرةً من بين كل أعضاء المجلس .
* من العيب ألا يتصل المجلس وخاصة الأخ محمد جعفر قريش بإعتباره صاحب التصريح بالإتفاق مع مازدا وجبرة وإنهاء عقد محمد موسى
* مازدا .. هل يُصلِح ما أفسده بنفسه ؟


Source link

%d مدونون معجبون بهذه: